معاناة مستمرة لكبار السن والمرضى والمعاقين على طوابير الشهر العقارى بدمنهور فهل من حل ( ازمة مكان ام ادارة )

معاناة مستمرة لكبار السن والمرضى والمعاقين على طوابير الشهر العقارى بدمنهور فهل من حل  (  ازمة مكان ام ادارة )










    البحيرة / سعد زيدان
    معاناة مستمرة لا ينجو منها أى مواطن، تبدأ بساعات طويلة فى طوابير المصالح الحكومية لإنهاء بضع أوراق، وما إن تنتهى حتى تبدأ معاناة استقلال إحدى وسائل النقل فى ساعات الذروة، عملية مرهقة اعتاد عليها الجميع، إلا أن الأمر يزداد سوءًا إذا كان ضحية تلك العملية هو أحد كبار السن أو ذوى الإعاقة ممن لم يجدوا من يعينهم على إنهاء مصالحهم اليومية.فما بين هيئة البريد والمعاشات وأروقة المستشفيات والقطار وحتى اتوبيسات النقل العام، عانت تلك الفئة من الظلم الشديد كبار السن والمعاقين والمرضى
    والان انتقل الزحام الى مامورية الشهر العقارى بدمنهور مناظر غير ادمية لا نعرف  البعض يقولون المكان هو السبب فهو فى شقة فوقها شقة  لا يكفى الاعداد الهائلة التى ترد عليه والبعض يقول سبب المشكله سوء ادارة  فماذا نفعل وما ذنب كبار السن ، فبالرغم من توفير بعض المميزات لهم، فإن ما نستطيع قوله أنها مع إيقاف التنفيذ، ليشهدوا رحلة عذاب مطولة  فاين الاستراحات الخاصة بهم واين مراعاة المعاقين وكبار السن فى الشهر العقارى بدمنهور ولابد ان يكون لهم مكان خاص وتعامل خاص وبل وموظف خاص لكبار السن والمعاقين فقد  تم حرمانهم من أبسط الخدمات التى من الممكن تقديمها لهم فى الجهات التى يتعاملون معها بصفة دورية. ولماذا لا يتم عمل شهر عقارى للبندر واخر للمركزارحموا من فى الارض يرحمكم من فى السماء
    karem bdr
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اسرار نيوز .

    إرسال تعليق