" إنها حقا إنسانية البروفيسور .. عماد كاظم "

" إنها حقا إنسانية البروفيسور .. عماد كاظم "

      من منا لا يعرف العالم المستبصر الذى جادت به الأقدار علينا البروفيسور عماد كاظم مدير عام المجالس الطبية المتخصصة .. رئيس الهيئة العامة للتأمين الصحى ويقدر قيمته الطبية كرمزا من رموز قطاع الصحة وعلما بازغا من علمائنا الموسوعين الذين يتسمون بشمولية النظرة والإلمام بالمعارف الطبية على مختلف ألوانها.

     فلم أر فى حياتى رجل عشق العمل مثل هذا الرجل لدرجة جعلت الجميع يدرك مؤخرا حجم الإنجاز الهائل الذى تحقق ذلك الإنجاز الذى لا يمكن حصره فى أكبر وأهم قطاعين من قطاعات وزارة الصحة.. فقد قاد العالم الأجل الأشهر الدكتور عماد كاظم بعمل دءوب وصبر أيوب المجالس الطبية المتخصصة لأكثر من ثلاث سنوات وسط تيارات هادرة واتخذ قرارات جريئة ولم يتردد فى إلقاء الضوء على السلبيات والعمل على حلها والإرشاد بالايجابيات.

     فحقق معدلات إنجاز ليس بجهده الوفير وعلمه الغزير فقط إنما بمشاركة كتيبة كاملة من العمال والأطباء على مدار الساعة لإنقاذ حياة مئات الآلاف من المصريين وهذه التجربة وغيرها من التجارب الأخرى الناجحة مازلت مثار إعجاب الكثيرين كما قاد دفة العمل فى هيئة التأمين الصحى أخيرا فى ظروف غاية فى الدقة متسلحا بحمكة وإحترافية يحسد عليهما واستطاع مضاعفة الجهد وزيادة العطاء والخيال والابداع والابتكار والتفكير خارج المألوف لتخفيف ألم المرضى وأعاد مع فريقه اللمسة الإنسانية المفقودة فى معظم مواقعنا الطبية وكانت لرؤيته الثاقبة الأثر الكبير فى انجاز جميع المهام فى هذا الصرح الطبى العملاق الذى يقدم خدماته لملايين المرضى من منطلق القدرات الكبيرة التى يتمتع بها هذا السير ذو القلب الرحيم الذى نجح فى كسب ثقة وحب جميع العاملين والأطباء والممرضين فى الهيئة بجانب ثقة المرضى فى الخدمة المقدمة إليهم وكان لحركته المتواصلة فى ربوع الوطن الأثر الكبير فى جمع الشمل وإطلاق مسيرة الخدمة الصحية الشاملة نحو تحقيق الاهداف المرجوة ولنا فى الزيارتين المتتاليتين للإسكندرية مؤخرا الأسوة الحسنة والملاذ والملجأ الآمن.



    والدكتور عماد كاظم رجل يعمل فى صمت لا يريد من الدنيا سوى راحة الضمير لا يسعى إلى منصب أو جاه يخجل من الحديث عن نفسه ويرفض لغة النفاق والرياء ودائما ما يردد أنا لم أفعل شيئا كل ما يتحقق للمرضى يتحقق من خلال ثمرة وجهد العاملين وعطاء الأطباء المخلصين وأنا فقط أقوم بتنفيذ التكليف الذى عهدت به إلى الدكتورة هالة زايد وزير الصحة وأترجم تعليماتها على أرض الواقع.
     واستطيع أن ألمس عن قرب ومن خلال لقاءاته مع مسئولى التأمين فى أرجاء مصر مدى الثقة التى تولدت بين الرجل ومعاونيه فهو يؤمن بأن لكل إنسان قدرات يجب أن نستفيد منها ونترك الباقى حتى نحقق الخطوات التى نتمناها من خلال الاستفادة من جهود جميع العاملين لأن كل إنسان ينبغى أن يساهم فى العمل على ضوء إمكانياته وقدراته.

     ولا ينكر أى أحد أن الدكتور عماد كاظم نائب وزير الصحة رمزا نادرا لتواضع العلماء وعظمتهم لأنه من العناصر المكترثة بمستقبل الوطن وهموم المرضى وأملهم فى الشفاء وهو يحمل قلب المسئول الصادق فهو يتمتع بشخصية ودودة للغاية ويمتاز بإبتسامته الدائمة والفطرية التى يلتقى بها مع العامة والخاصة حتى فى أحلك الظروف كما أن صلابته فى موقفه المهنى بدون شك هو محل فخر واحترام للآلاف وأنا منهم بإختصار شديد وببساطة أشد فقد استطاع الرجل بوطنيته وقوميته المعروفة وبمهارته بالغة الاحترافية أن يحفر اسما كبيرا فى تاريخ وزارة الصحة والسكان من خلال الملفات الشائكة التى تصدى لها على مدار سنوات ورفض كثيرون غيره مجرد الاقتراب منها ويحسب له أيضا أنه انتصر لمستقبل المريض قبل أن ينتصر لارضاء أى مسئول وتعامل مع المواقف الصعبة والأزمات الطارئة بإقتدار شديد واخلاص أشد لاستعادة الثقة فى مجريات الأمور لأنه يؤمن تماما أن المناصب لم تعد تشريفا أو وجاهة اجتماعية وانما أصبحت عبئا ثقيلا لأن الجماهير لا ترحم و تجديد الثقة فى الدكتور عماد كاظم يؤكد على بواعث الأمل والسعادة ويطرد كل مشاعر اليأس والأكتئاب لتواصل الهيئة العامة للتأمين الصحى تخطى حواجز اليأس وتمضى بكم وبنا الحياة بقليل من الألم وكثير من الأمل حيث سيكثف من اجراءاته التصعيدية لحث المسئولين على مضاعفة الجهد والنهوض بهذا القطاع الحيوى فى ربوع المحروسة.


    ألف تحية لطبيب الإنسانية الذى يقود سفينة العمل فى قطاعى المجالس الطبية المتخصصة وهيئة التأمين الصحى ببسالة ونضال من خلال خليط عجيب من الإجراءات الابتكارية والأفكار الخيالية المبدعة وفق مقاييس علمية وعالمية مدروسة بعناية فائقة ليضع البذرة الصحيحة لبروز جيل جديد من أبناء القطاعين لقيادة مسيرة العمل نحو الطريق الصحيح .. فلو استطعنا حقا استنساخ مائة نسخة فى اخلاص ووفاء وعطاء ومصرية الدكتور عماد كاظم لتغير وجه ملف الصحة فى مصر ونهض نهضة شاملة واسترد دوره وعرشه العظيم الذى ينتظره ملايين المصريين .. دمت فخرا للوطن وملاذا آمنا للمرضى.

    إمام الشفى نائب مدير عام التحرير بالأهرام .. المستشار الإعلامى للدبلوماسية العربية
    karem bdr
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اسرار نيوز .

    إرسال تعليق