حبس 5 متهمين بخطف صاحب شركة مقاولات في دمنهور

حبس 5 متهمين بخطف صاحب شركة مقاولات في دمنهور

    قرر المستشار محمد درة رئيس نيابة مركز دمنهور، منذ قليل، حبس 5 أشخاص 4 أيام على ذمة التحقيقات؛ لاتهامهم بخطف صاحب شركة مقاولات بمدينة دمنهور بالبحيرة، وطلب فدية 80 مليون جنيه.

    كان ضباط مباحث البحيرة، برئاسة اللواء محمد شرباش مدير المباحث، بالاشتراك مع قطاع الأمن العام، قد تمكنوا من تحرير صاحب شركة مقاولات بمدينة دمنهور بعد خطفه وطلب فدية من أسرته 5 ملايين دولار، ما يعادل 80 مليون جنيه مصري نظير إطلاق سراحه.

    ترجع أحداث الواقعة عندما تلقى الرائد أحمد الشرقاوى رئيس مباحث مركز شرطة دمنهور، بلاغًا من "ى. أ" 41 سنة، مدير شركة مقاولات، باختطاف شقيقه الأصغر "محمد" 38 سنة، عقب خروجه من منزله، كما أفاد في بلاغه بأنهم تلقوا اتصالا هاتفيا من مجهول يطلب فدية 5 ملايين دولار، ما يعادل 80 مليون جنيه.

    على الفور، أمر اللواء محمد شرباش مدير مباحث البحيرة، بتشكيل فريق من ضباط البحث الجنائي برئاسة العميد أحمد لطفي رئيس مباحث المديرية، والعقيد حسن قاسم مفتش المباحث، والرائد أحمد الشرقاوى رئيس مباحث مركز شرطة دمنهور، لسرعة كشف غموض الواقعة.

    وتوصلت تحريات فريق البحث إلى وجود عدة خلافات بين المجني عليه وبعض العاملين بشركته، فضلًا عن طمع بعض المحيطين بالمجني عليه وأهله نظرًا لثرائهم، وسعيهم للتحصل الدائم منهم على مبالغ مالية، خاصةً عقب ما أُشيع بين أهالي القرية عن جمعهم تلك الثروة من مصادر غير معروفة، وتوصلت جهود البحث إلى تحديد مرتكبي الواقعة، وهم 7 أشخاص، بينهم سائق و3 عمال مقيمون بإحدى العزب التابعة لدمنهور.

    وعقب تقنين الإجراءات تم استهدافهم بعدة مأموريات بمحال إقامتهم وأماكن ترددهم، أسفرت عن ضبط 3 متهمين، وبتضييق الخناق على باقي المتهمين، وخشية ضبطهم، أطلقوا سراح المجني عليه، وتبين احتجازه بمخزن بقرية في العامرية بالإسكندرية خاص بالمتهم السابع.

    وبتكثيف الجهود تمكن فريق البحث من ضبط متهمَيْن آخرَيْن، وبمواجهة المتهمين الخمسة جميعًا اعترفوا تفصيليًا بارتكابهم الواقعة، بالاشتراك مع المتهمين السادس والسابع الهاربين، بقصد التحصل على مبلغ الفدية، حيث أعدوا سيارتي ملاكى "سوزوكى فان" و"هيونداى"، مِلْكًا لهم، وبتاريخ الواقعة تتبع ثلاثة متهمين المجني عليه بالسيارة الأولى عقب خروجه من منزله حتى توجه إلى عيادة الطبيب، وتتبعهم متهمان آخران بالسيارة الثانية، وحال وصول المجني عليه إلى مدخل مدينة دمنهور اعترضوه جميعًا وتعدوا عليه بالضرب، واستولوا على هاتفه المحمول، واقتادوه عنوة إلى داخل السيارة الأولى، وتوجهوا إلى منزل أحدهم، حيث تركوه بالسيارة لمدة ساعتين، لحين تم الاتفاق بين أحدهم ومالك المخزن على احتجازه به، وقاد أحدهم سيارة المجني عليه وتركها بمكان العثور عليها، وعقب ذلك اتصل اثنان منهما بوالد المجني عليه وساوماه على مبلغ الفدية.

    karem bdr
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اسرار نيوز .

    إرسال تعليق