JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

الصفحة الرئيسية

زخات الأمطار تواصل هطولها "والمليجي" أولا بأول يجابه أثارها

كتب عماد هنداوي
استنفار عام اعلنه السيد العميد مهندس عبدالله المليجي .. رئيس مركز ومدينة كوم حمادة ... بكل الأجهزة المعنية لمجابهة الأثار الناجمة عن نوبات هطول الأمطار من الحماية المدنية وشركة مياه الشرب وهندسة الصرف الصحي والكهرباء ورفع درجة الاستعداد القصوي بكافة ضواحي مدينة كوم حمادة وتوابعها تزامنا مع موجة الطقس والتغيرات المناخية الغير مستقرة التي تشهدها البلاد وسقوط أمطار غزيرة تصل لحد السيول ... مع أعطاء أوامر بدفع كل معدات الكسح والاطقم وفرق العمل وتمركزها ب أماكن تجمعات المياه والتعامل الفوري معها قبل تكدسها لتسير حركة الحياة العامة والمعيشية للمواطنيين ... دون معوقات أو تعطيل لمصالحهم ... والتشديد علي التفاعل والتعامل مع أي مشكلة تطرأ ... وعدم مغادرة الشوارع في هذه الظروف العصيبة لشفط مياه الأمطار المتساقطة أولا بأول لحين استقرار الأحوال الجوية والانتهاء من رفع أثارها

ومن جانبه قام السيد العميد عبدالله المليجي ... بجولات تفقدية لمناظرة محطتي رفع الصرف الصحي بالمدينة محطة صلاح سالم ومحطة شارع المصنع للتأكد من جاهزيتهما وتواجد أطقم التشغيل والصيانة بأماكن عملهم وحثهم علي اليقظة والجدية والاعتناء بمهام عملهم وعدم الغفلة والتعامل الفوي مع أي مشكلة تطرأ والاطمئنان علي سير عمل محطتي الرفع بكامل طاقتهما وعدم وجود أي خلل أو عوائق .

وفي نفس السياق استكملا "المليجي" جولته التفقدية بالمرور علي مخزن الدقيق بالمدينة والتأكد من توافر احتياطي استراتيجي من الدقيق المدعم المخصص لامداد أفران العيش تغطي الاحتياجات خلال هذه "النوة " التي تشهدها المنطقة لحين ضخ كميات إضافية من الدقيق.

واختتم "المليجي " جولاته التفقدية بالمرور علي مجلس قرية شابور ... لمتابعة أعمال شفط المياه مطالبا بتكثيف الجهود المبذولة لرفع كل الآثار الناجمة عن هطول الأمطار مشددا علي عدم مبارحة أماكن بؤر المياه حتي الانتهاء من أعمال شفطها ورد الأمور الي طبيعتها وفتح مسارات الطرقات مع التركيز علي الطرق المحورية .

تنويه

جميع الاجهزة تعمل بكافة طاقتها وتبذل كل ما في وسعها لذا نرجو من السادة المواطنين المساندة والتعاون والتحلي بالصبر حتي الخروج من هذه الأزمة العصيبة التي تشهدها كوم حمادة لأول مرة وتفعيل دور المجتمع الخدمي ف يد الدولة لا تصفق لوحدها ... وكل أطقم فرق العمل تطرح أسهم راحتهم من أجل راحتكم وإذابت ما يؤرقكم وتواصل أعمالها آناء الليل وأطراف النهار فلا داعي لاحباطهم والتقليل من مجهوداتهم فهم أناس مثلكم لحم ودم لهم سقف معين من المجهود ويشعرون بما تشعرون به من برد وتعب ولكن يتناسون كل ذلك من أجل تهيئة حياة طبيعية خالية من المشاكل فبادروهم بكلمات ترفع من معنوياتهم ولا داعي للإحباط ونرجو التعاون والتكاتف وتضافر الجهود للخروج من هذه الظروف العصيبة ......
الاسمبريد إلكترونيرسالة