إعلان في الرئيسية

أخبار حصرية

إعلان أعلي المقال

احبارمحافظات المحروسة احبارمحافظات المحروسة

"المليجي " يواصل مجهوداته المضنية للإرتقاء ب "منظومة النظافة " من أجل توفير بيئة صحية ونفسية و إجتماعية وحضارية تنعم بها الرعية .







كتب عماد هنداوي 
 بروتوكولات التعاون التي ابرمها "المليجي" تؤتي ثمارها
            "معا من أجل بيئة نظيفة "
بإصرار وجلد يواصل السيد العميد/عبدالله المليجي .. رئيس مركز ومدينة كوم حمادة  ... رفع كفاءة وقدرات "منظومة النظافة" وتدعيمها بكل الإمكانيات  لتطوير أدائها للمساهمة في توفير بيئة صحية ونفسية و إجتماعية وحضارية ينعم بها المواطنيين لمزيد من الارتقاء ب  المظهر الجمالي والحضاري للمدينة والحفاظ علي الشوارع والميادين والطرقات والأذقة خالية من الملوثات ... حيث استلم سيادته الدفعة الأخيرة من صناديق القمامة والتي سيتم تدعيم ضواحي وكل بقعة "بالمدينة " بها حسب الخطة التي وضعها "المليجي" لمجابهة السلوكيات الخاطئة التي تصنع الأزمات  ولمزيد من تكثيف سبل الحفاظ علي شوارعنا نظيفة  ف النظافة هي عنوان تقدم ورقي الأمم ودليل حضارتنا .

     (المليجي .... وكلمات من القلب )

أخي المواطن أختي المواطنة  لحظة من فضلكم  أعيروني اهتمامكم دقيقة واحدة .... أرجو من حضراتكم ألاتضيعوا مجهوداتنا  أدراج الرياح .. نعمل بكل طاقتنا من اجلكم ف ساعدونا واعلموا أن المسئولية تقع علي أكتاف الجميع فالنتكاتف سويا من أجل الحفاظ علي المظهر الجمالي والحضاري لمدينتنا خالي من أي تشوهات أو شوائب أو ملوثات  ف النظافة مسئولية الجميع وكلنا متفقون علي مصداقية هذا الشعار ولكن هل كلنا متفقون علي ترجمته لسلوك نؤمن به .. نطبقةفي حياتنا وفي بيئتنا وفي وطننا... اذا كانت رئاسة مجلس المدينة هي المنوطة عن النظافة وهذا صحيح ولكن من باب المسئولية الدينية والأخلاقية والاجتماعية والوطنية والحضارية اقولها بملئ الفم المواطن مسئول أيضا ... أخي وأختي ووالدي ووالدتي وأبني من أهالي كوم حمادة وتوابعها  .. ما تبغضه في بيتك وترفضه من سلوكيات تجاه حالة النظافة بأروقة منزلك وعدم رمي أي مخلفات استخدام الا في أماكنها " سلة المهملات " المنزلية حفاظا علي النظافة العامة بالمنزل لا ترضيه لغيرك ... ف الشوارع ملك للجميع .. فلا داعي لرمي مخلفات القمامة والقاذورات في الشارع بل في الأماكن المخصصة لها ف نظافة الشوارع دليل دامغ علي رقي أهل البلد وهي أيضا الباب الذي تعرف منه سمات المجتمع الخلقية من خلال نظافة شوارعها .. حتي نخفف وطأة الأمراض ونجفف منابع الاسباب الباعثة لها من تكاثر الذباب والحشرات الناقلة لها وانتشار الروائح الكريهة  وحتي يكون الطريق للسالكين مبهج للنفوس وأنقي للنسيم
لا نريد كلمات منمقة وحوارات مطولة ولا شعارات رنانة ولوحات مكلفة ... نريد سلوكيات وممارسات عملية  ... النظافة سلوك ديني  وحضاري وأخلاقي وجمالي واجتماعي النظافة تعبير عن المواطنة الصحيحة يمارسها كل مواطن لديه انتماء وطني ... وانا اثق ثقة عمياء في ولاءكم وانتماءكم وحبكم لتراب وطنكم أهالي كوم حمادة العظماء
فساعدونا من أجل الحفاظ علي  بيئتنا  نظيفة. وكل الشرائع السماوية تحث علي النظافة والاعتناء بها  ...  لكم مني جزيل الشكر ونأسف للإطالة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *