زوجة و أبنائها يبلغون عن والدهم السارق بعد تعذيبهم و حبسهم

زوجة و أبنائها يبلغون عن والدهم السارق بعد تعذيبهم و حبسهم









    البحيرة  ندى درويش
    الحكايه بدأت من حوالي سنه كانت الأم تعمل بمشاريع صغيره لأجل الرزق الحلال و كان الأب الذي يعمل بالوحده المحليه بأبو المطامير محافظه البحيرة كان يستغل مهنته في سرقه كهرباء و اسلاك كهرباء و مصابيح ليد مخصصه لانارة الشوارع و قد وصل عدد الكشافات إلي( ٢٥ ) كشاف بأحدث الموديلات و يبلغ سعر الكشاف الواحد ( ٢٥٠٠ ) جنيه و كان يعول أسرة من زوجة تبلغ من العمر ( ٢٨ )و أربع بنات و ولد، وبناءا عن اعترافات الزوجه و أولادهم قام الأب سابقا بتوصيل تياره مياه و كهرباء إلي منزله عن طريق السرقة و اتضح لهم أن الوالد كان يملئ البيت بمصابيح إنارة الشوارع و ترانسات و سلوك كهرباء بكميات كبيره قد تم سرقتها و كان يخبيها في السكن الخاص بهم تحت السراير و في الدولاب و فوق الدولاب و في جميع أنحاء منزلهم و كان يقوم بتهديد الزوجة و أبنائهم بالضرب و الإهانة و الحبس عندما تتحدث عندما تتحدث معه عن الحلال و الحرام إلي أن وصل الأمر بأنه كان يقوم بتعيين أهله حرس ع زوجتة و ابنائه بعدم الكلام مع أحد أو الخروج من البيت و منع عنهم وسائل التواصل الاجتماعي، ثم قررت الزوجه بأن تنقذ نفسها و اولادها من أكل الحرام و قامت بالتبليغ عنه بتصوير جميع المسروقات بعد تدبير المبلغ لشراء تليفون محمول لتصوير جميع الأشياء المسروقة داخل منزلهم لنشرهم علي وسائل التواصل الاجتماعي فقامت قوة من الرجال الشرطه بقياده المقدم/احمد سمير رئيس مباحث ابو المطامير و معاون المباحث الرائد/ محمد فرج و تم مداهمه المنزل و حراسته من الخارج و تم الاستعانه بسيارات المركز لنقل المسروقات و تم التحفظ عليها عن طريق رجال الأمن الشرفاء و تم القبض علي الجاني/عبد الباسط السيد يوسف
    و تم عمل محضر رقم (٢١٢٦٩) بذلك الواقعه من المسروقات و تم تحويله الى نيابة ابو المطامير

    اين كان المسئول من سلوك موظفيه الذي يقوم بسرقه هذا الكم الهائل من المسروقات و هذه المسروقات لا يمكن نقلها بسيارات أهالي إنما كان ينقلها بسيارة المجلس لكي لا يشك فيه احد و لم يلاحظوا المسئولين بالمسروقات إلا بعد نشرها و التحفظ عليها و علي كل مسئول أن يراقب موظفيه لان الدوله تقوم بمحاربة الفساد .
    karem bdr
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اسرار نيوز .

    إرسال تعليق