إعلام هايص ...جمهور لايص بقلم عبير عبد الرحمن

 إعلام هايص ...جمهور لايص بقلم عبير عبد الرحمن
    من فترة ليست بقصيرة إعتدنا على إعلانات المواد الغذائية سواء لماركات أو نوعيات معينة للمأكولات والمشروبات والمطاعم ومحلات الطعام الشرقى والغربى طوال العام ولكنها تزداد بشكل مكثف في شهر رمضان ومع إنكار البعض لهذا النوع من الإعلانات لما فيه من إستفزاز لمشاعر المحتاجين ووضع الأباء من محدودى الدخل فى موقف صعب أمام مطالب أطفالهم ممن أغرتهم وإستهوتهم المادة الإعلانية إلا أننا فى النهاية إستسلمنا للأمر الواقع مبررين ذلك لضمائرنا أن تلك الإعلانات هى مصدر دخل لتلك القنوات لكن فى الفترة الأخيرة إبتدع الإعلام المرئي والبرامج الحوارية لعدد كبير من كبار الإعلاميين من ذوى القاعدة الجماهيرية العريضة فقرة مستفزة جدا وهى إستضافة أحد المطاعم المشهورة فى فقرة إستعراض لأشهر والذ ما تقدمة تلك المطاعم ويتم فى الفقرة التهام الأطعمة الشهية بنهم مع وصف بغيض لمدى اللذة والإستمتاع ناسين أو متناسين قولة تعالى  : {يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ} الأعراف (31).
    من أول البرامج التى أضافت هذة الفقرة برنامج الإعلامية المحبوبة إسعاد يونس التى أعلم مدى إنسانيتها ورقة مشاعرها ولكنى إستنكرت عليها ذلك لأنى أعلم أن برنامجها محبوب وله قاعدة جماهيرية وأنا على يقين من حسن نيتها عند تقديم تلك الفقرة وتبعها عدد أخر من الإعلاميين مثل تامر أمين وعمرو أديب حتى أصبح من يفتح التلفزيون كمن يفتح باب مطعم على أثرياء قوم يجلسون فى وليمة .
    يا سادة القنوات التلفزيونية هى متعة ورفاهية الغلابة سواء فى بيوتهم التى أحيانا بدون سقف أو صرف لكنها لا تخلو من تليفزيون لتسلية الكبير قبل الصغير أو فى مقهى الشارع حيث يختلس الصغار النظر إلى شاشات العرض بها ألا تدركون ما يصيب نفسية هؤلاء البشر من جراء الرغبة والحرمان هل الشهرة والثراء أنستنا أقل مبادئ الإنسانية وأبسط قواعد الإسلام ووصايا رسولنا الكريم الذى أكد عندما كان يتكلم عن
     حقوق الجار قائلا"َإِذَا اشْتَرَيْتَ فَاكِهَةً فَأَهْدِ لَهُ فَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَأَدْخِلْهَا سِرًّا وَلَا يَخْرُجْ بهَا ولدك ليغيظ بهَا وَلَدَهُ وَلَا تُؤْذِهِ بِقُتَارِ قِدْرِكَ إِلَّا أَنْ تَغْرِفَ لَهُ مِنْهَا" .لذا ونحن على بعد شهور قليلة من الشهر الكريم أرجوا من كل القائمين على البرامج والإعلانات مراعاة مشاعر المحتاجين والتقليل من تلك المشاهد المستفزة وكفانا تناقض حيث تعرض إعلانات التبرع والصدقات وبنك الطعام التى تشعرك ضخامة عدد المحتاجين ويليها إعلانات المنتجعات والمأكولات والسلع الغالية التى توحى لك أن الشعب كلة أثرياء إن لم يكن ذلك من أجل حماية المجتمع من الفتنة الطبقية فمن أجل مراعاة قواعد ديننا الكريم .
    بقلمى عبير عبد الرحمن
    karem bdr
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اسرار نيوز .

    إرسال تعليق