مجمع إعلام دمنهور ينظم ندوة بعنوان التكنولوجيا الحديثة الإيجابيات والسلبيات


فى إطار اهتمام الهيئة العامة للاستعلامات، برئاسة الكاتب الصحفي ضياء رشوان بمحور المشاركة المجتمعية والعمل على تثقيف الشباب وتنمية مهاراتهم، وتحت إشراف المستشار الإعلامي عمرو محسوب النبي رئيس قطاع الإعلم الداخلي بالهيئة العامة للاستعلامات.
عقد مجمع إعلام دمنهور برئاسة الأعلامى عـادل قميحة مدير مجمع إعلام دمنهور، ندوة إعلامية بعنوان" التكنولوجيا الحديثة الإيجابيات – السلبيات"، وذلك بمدرسة الثانوية بنات بدمنهور.
وحاضر فيها الدكتور محمـد عمـارة، الأستاذ بالمعهد العالى للخدمة الإجتماعية بدمنهور.
وشارك فى أعمال الندوة منـال هاشـم، مديـرة إدارة المدرسة، ومجدى بركـات رئيس مجلس الأمناء بالمدرسة، وبحضور عدد كبير من طلبات المدرسة وأعضاء هيئة التدريس .
بدأت الندوة بمقدمة من الاعلامية أميرة الحناوى الإعلامية بمجمع إعلام دمنهور موضحة أن هذه الندوة تهدف الى زيادة الوعى لدى الشباب بالآثار الإيجابية والسلبية للتكنولوجيا الحديثة، والتوضيح بأنه يصاحب استخدام التكنولوجيا تأثيرات كثيرة على المجتمع بكافة أفراده وفئاته وانقسمت هذه التأثيرات بين إيجابية وسلبية ويرجع أثرها للكيفية التي تستخدم بها من قبل الأفراد.
ثم تحدث الدكتور محمد عمارة حول مفهوم التكنولوجيا الحديثة، بأنها تطوير التقنيات التكنولوجية القديمة وإجراء الإضافات والتعديلات اللازمة لها، وأنها تعنى أيضا الإستخدام الأمثل للمعرفة العلمية وتطبيقاتها وتطويعها لخدمة الإنسان ورفاهيته.
ثم ذكر الأثر الإيجابي للتكنولوجيا ويتمثل فى عدة نقاط منها، تسهيل الحياة اليومية للأفراد وتيسيرها وتمكين الأفراد من انجاز العديد من الأعمال فى وقت قصير وبجهد أقل وبسرعة كبيرة، تتطوير ثقافة الأفراد وتوسيع مداركهم و متابعتهم لأحداث العالم جميعها دون أى فواصل تحول بينهم وبين المجتمعات الأخرى ، وتطوير قدرات الأفراد من خلال إتاحة الوسائل المتعددة للتعلم كافة كتعلم اللغات وبرامج التصميم وغيرها، وتقريب الآراء ووجهات النظر من خلال إتاحة التكنولوجيا للتواصل المجتمعى والتعرف على آراء ووجهة نظر الطرف الآخر وطريقة تعامله فى حل المشكلات، وتطوير جوانب الإقتصاد والطب والتعليم وتأثير ذلك بالإيجاب على بنيان المجتمع وتقدمه، ومساعدة الأفراد فى تكوين علاقات وصداقات مع غيرهم من مختلف أنحاء العالم دون الحاجة للسفر حيث جعلت التكنولوجيا العالم يبدو كأنه قرية صغيرة .
وعلى جانب آخر ذكر الأثر السلبى للتكنولوجيا ويتمثل فى عدة نقاط منها وتقليل التواصل الفعلى بين الأفراد وحل بديلا عنه المكالمات الهاتفية والرسائل النصية ومن ثم قل الترابط والتماسك بين الأفراد، وانتشار الجريمة والعنف المجتمعي بشكل كبير كنتيجة لتأثر الأفراد وخاصة الأطفال والشباب بما يشاهدونه من عنف واعتداءات بالمسلسلات والألعاب الالكترونية بأسلوب مباشر أو غير مباشر مما يؤثر على سلوكياتهم .
وتابع أن تعطيل قدرات العقل حيث أنه كلما زاد اعتماد الإنسان على أدوات التكنولوجيا قل بالتالى استخدامه لعقله وذاكرته، ويؤدى ادمان التكنولوجيا وخاصة الانترنت الى تعرض الأفراد للكثير من المشكلات الأسرية والصحية والمجتمعية، وحلت الكتب والصحف والمجلات الرقمية محل الوسائل المعرفية التقليدية مما أثر على أساليب التعبير والكتابة .
وفى نهاية حديثه نوه أنه تم اقرار مجلس النواب للقانون رقم 175 لسنة 2018 بشأن مكافحة جرائم تقنية المعلومات والذى يهدف إلى ضبط استخدام مواقع التواصل الاجتماعى بشكل خاص والأنترنت بشكل عام وحماية بيانات الأفراد ووضع عقوبات وضوابط للاستخدام السئ للانترنت واختراق حسابات الآخرين ومحاولة ابتزازهم، وصرح بذلك عـادل قميحـة مديـر مجمع اعلام دمنهور.