إعلان في الرئيسية

أخبار حصرية

إعلان أعلي المقال


كتب صديقى الاديب يقول ان فى المرأه الجميله أشياء كثيره تقتل الرجل قتلا وتخلجة عن كل ما فى دنياه كما تخلجه المنيه عن الدنيا وليس فيها شأواحد ينقذه منها اذا احبها بل تأتيه الفتنه من كل ما يعلن وما يضمر ومن كل ما يرى وما يسمع ومن كل ما يريد وما لا يريد وتأتيه كالريح لو جهد جهده ما أمسك من مجراها ولا أرسل ولكن فى الرجل شيئا ينقذه من المرأة وان هلك بحبها وان هدمت عيناها من حافاته وجوانبه فيه الرجولة اذا كان شهما وفيه الضمير اذا كان شريفا وفيه الدم اذا كان كريما فوالذي نفسي بيده لا تعود المرأة بشئ من ذلك ساعه تجن عواطفه وينفر طائر حلمه من صدره الا اعاذة الله بمعاذ يحميها ويعصمها ويمض على طهارتها جناح ملك من الملائكه الرجولة والضمير والدم الكريم ثلاثه اذ ا اجتمعن فى عاشق هلك بثلاث بتسليط الحبيبة عليه وهو الهلاك الاصغر ثم فتنه بها فتنه لا تهدأوهو الهلاك الاوسط ثم انقاذها منه وهو الهلاك الاكبر الا ان شرف الهلاك خير من نذاله الحياه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال

إتصل بنا

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *