توقيع بروتوكول تعاون بين زراعة البحيرة والهيئة العامة لتعليم الكبار لمحو أمية 400 دارس

توقيع بروتوكول تعاون بين زراعة البحيرة والهيئة العامة لتعليم الكبار لمحو أمية 400 دارس

    وقعت اليوم هيئة محو الأمية وتعليم الكبار بالبحيرة ، ويمثلها قانونا الأستاذ عبد الله محمد محمد المدير العام ، بروتوكول تعاون مشترك مع مديرية الزراعة بالبحيرة ويمثلها قانونا المهندس محمد إسماعيل الزواوى وكيل وزارة الزراعة ، بحضور الاستاذه نها عبد العزيز السباعى مدير العلاقات العامة والإعلام ومنسق البروتوكولات بالهيئة والمهندسة منى عبد المنعم العريان رئيس قسم التنمية الريفية ومحو الاميه بمديرية الزراعة ، وذلك لاستهداف عدد 400 دارس على أن تكون مدة الدراسة من 3 إلى 6 أشهر وتكون الفئة المستهدفة 16 سنة فأكثر ولا يتم دخول الامتحان لاى دارس إلا ببطاقة الرقم القومى .

    وقال الأستاذ عبد الله محمد محمد مدير عام هيئة محو الأمية وتعليم الكبار بالبحيرة ، ان مشكلة الأمية من اكبر المشكلات التى تواجه تنمية المجتمع المصرى فى الوقت الراهن ، لما لها من أثار سلبية على مناحى الحياة ، وتعد الهيئة العامة لتعليم الكبار والتى أنشئت بقرار جمهورى رقم 422 فى عام 1991 ، المسئولة عن التخطيط والتنسيق والمتابعة فى مجال محو الامية وتعليم الكبار ، ووفقا للمادة الأولى من القانون رقم 8 لسنة 1991 فان محو الامية وتعليم الكبار واجب وطنى ومسئولية قومية وسياسية تلتزم بتنفيذه الوزارات ووحدات الإدارة المحلية ، والهيئات العامة ، واتحاد الإذاعة والتلفزيون ، والشركات والأحزاب السياسية والتنظيمات الشعبية ، والاتحاد العام لنقابات العمال والنقابات ، والجمعية وأصحاب الأعمال وذلك وفقا للخطة العامة لمحو الامية وتعليم الكبار وطبقا لأحكام هذا القانون .


    وأكد المهندس محمد إسماعيل الزواوى وكيل وزارة الزراعة بالبحيرة ، على أن هذا البروتوكول يأتى فى إطار النهوض بالمجتمع وتحقيق التنمية المستدامة لجميع أفراده ، وقد تم الاتفاق على إعداد قوائم بأسماء المرشحين للعمل فى فصول محو الأمية كمدرسين ، وإعداد قوائم الدارسين بالشريحة العمرية المطلوبة وهى 16 سنه فأكثر مع الالتزام بقوائم الدارسين المقدمة فى بداية التعاقد ، والمساهمة فى توفير فرص عمل للناجحين المتحررين من الأمية ، وتم الاتفاق على المشاركة مع الهيئة العامة لتعليم الكبار على الإعلان عن المشروع فى وسائل الإعلام المختلفة والمشاركة فى القوافل الإعلامية ، مع تقديم حزم خدمية مختلفة وإبراز النماذج الناجحة بالمشروع مع متابعة المتحررين من الأمية ومساعداتهم فى الالتحاق بالتعليم النظامى ، 


    أو المساعدة فى إلحاقهم بفصول تقوية للمواد الدراسية بالمرحلة الإعدادية ، وأشار وكيل الوزارة على أهمية المشاركة مع الهيئة العامة لتعليم الكبار فى إجراء متابعة للفصول والوقوف على جدية العمل بفصول المشروع وتوفير ما يلزم لإجراء المتابعة مع الالتزام بتنفيذ توصيات تقرير المتابعة ، وهذا البروتوكول لمدة عام واحد فقط على أن يتم التجديد سنويا بناء على التقرير المعد بمعرفة وحدة البروتوكولات لقياس مدى جدية العمل ، وأكد الزواوى أيضا على ان الهيئة العامة لتعليم الكبار مشكورة ، ستقوم بتوفير كافة مستلزمات العملية التعليمية ، واعتماد ومراجعة قوائم الدارسين ، وإجراء الاختبارات النهائية لتخرج الدارسين ، واستخراج ومنح الشهادات للناجحين ، وإجراء المتابعة الفنية والإدارية مع صرف مكافأة مالية قدرها 350 عن كل دارس ناجح يجتاز الامتحان النهائي ، 

    ومن ناحيتنا كقطاع للزراعة فنحن جاهزون لتنفيذ البروتوكول والوصل لأكثر من العدد المستهدف وهو 400 دارس ، من خلال فتح فصول محو الامية بالجمعيات الزراعية و أقسام الإرشاد الزراعى ، وذلك بإشراف رئيس قسم التنمية الريفية ومحو الامية ، بإدارة الإرشاد الزراعى بمديرية الزراعة ، وفى النهاية أتمنى للجميع كل التوفيق .
    karem bdr
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اسرار نيوز .

    إرسال تعليق