عقب انتهاء مؤتمر أمراض الصدر والقلب بدمنهور د. السيدعبدالشافى : فخور بشباب الأطباء المتحمس الواعى

عقب انتهاء مؤتمر أمراض الصدر والقلب بدمنهور د. السيدعبدالشافى : فخور بشباب الأطباء المتحمس الواعى
    كتب - إمام الشفى
    رسالة جديدة وجهها البروفيسور السيد عبدالشافى أستاذ الأمراض الصدرية المعروف بالمعهد الطبى القومى بدمنهور خلال محاضرته الرائعة لشباب الأطباء المشارك فى مؤتمر أمراض الصدر والقلب الذى عقد مؤخرا بمقر قاعة " جراند رويال " بمدينة دمنهور. وقال الدكتور السيد عبدالشافى رئيس المؤتمر فخور جدا بشباب الأطباء المتحمس الواعى وما طرحه من أفكار مهنية رفيعة وتبادل الرؤى حول توصيات كبار الأساتذة والخبراء المتخصصين بالجامعات المصرية وغيرها عن أحدث المستجدات فى التشخيص والعلاج لإثراء المنظومة الصحية وصقل مهارات الأطباء الشبان وسط حوار طبى راقى استمتعنا جميعا به خلال أيام المؤتمر.
    وكان المؤتمر السنوى لأمراض الصدر والقلب قد ناقش فى نسخته الثالثة هذا العام مجموعة من الأبحاث المهمة حيث تم عرض التطورات الجديدة فى تشخيص وعلاج الأمراض الصدرية والرعاية المركزة للجهاز التنفسى وحساسية الصدر وأورام الجهاز التنفسى والالتهابات الشعبية والرئتين إلى جانب التدخلات الطبية التى تساعد فى التشخيص والعلاج بآلياته الحديثة.
    وقال الدكتور السيد عبدالشافى أن المؤتمر نظمه هذا العام المعهد الطبى القومى وعقد تحت رعاية اللواء هشام آمنة محافظ البحيرة وا.د. أسامه البلكى مدير عام المعهد الطبى القومى بدمنهور وا.د. صلاح سرور أستاذ ورئيس أقسام الأمراض الصدرية بجامعة الإسكندرية. أكد رئيس المؤتمر الدكتور السيد عبالشافى أستاذ الأمراض الصدرية أن المؤتمر يعد بمثابة الحدث الطبي الأكبر فى البحيرة خاصة بعد إجازته من الهيئة البريطانية " التطوير المهنى المستمر" بنظام الساعات المعتمدة التى تضاف للسيرة العلمية للسادة الأستاذة والخبراء علاوة على المصادقة على البرنامج العلمى للمؤتمر من كل من الجمعية الأوروبية للجهاز التنفسى والراوابط العالمية لطب الشعب الهوائية والتدخلات الرئوية والجمعية العالمية لحوادث القلب والصدر.
    وأشار الدكتور السيد عبدالشافى إلى أن المؤتمر تضمن في جلساته عدة محاور أبرزها مناقشة دور الخلايا الجذعية واستخداماتها فى علاج بعض الأمراض الصدرية كما يناقش أحدث ما توصل إليه الطب في علاج حساسية الصدر والمناعة وطرق الوقاية من حساسية الصدر بالإضافة إلى مرض السدة الشعبية المزمنة وتم تسليط الضوء على مسيرة التقدم العلمى فى أبحاث أمراض الصدر والقلب بخلاف الأنشطة التعليمية والبحثية الأخرى التى شملها المؤتمر وعرض آخر ما توصل إليه العلم من التقنيات الحديثة فى هذا المجال لافتا إلى أن المؤتمر نظم عددا من ورش العمل فى جميع التخصصات المختلفة فى طب الصدر والقلب.

    وأوضح الدكتور السيد عبدالشافى أن مؤتمر هذا العام شارك فيه عدد كبير من الأساتذة والخبراء المتخصصين فى أمراض الصدر والقلب بالجامعات المصرية فى طليعتهم ا.د.صلاح سرور أستاذ ورئيس أقسام الأمراض الصدرية بطب الإسكندرية وا.د.عصام جوده أستاذ الصدر وا.د.مجدى أبوريان أستاذ الصدر وا.د.طارق الزواوى أستاذ القلب وا.د.على زيدان أستاذ القلب وا.د.محمد لطفى أستاذ القلب بطب الإسكندرية وا.د.محمد حنتيرة أستاذ الصدر بطب طنطا وا.د. يسرى نصيف أستاذ الباطنة وا.د.أحمد الطيار أستاذ الباطنة بالمعهد الطبى القومى. وأعرب رئيس المؤتمر الدكتور السيد عبدالشافى عن بالغ سعادته بهذا المؤتمر الذي أصبح من أهم اللقاءات العلمية التي يلتقى فيها كبار الأساتذة والخبراء في مجال طب الصدر والقلب متمنيا أن تعود توصيات المؤتمر بالنفع على المرضى والوصول لكل ما هو جديد فى مجال الصدر والقلب منوها إلى أن طب الصدر والقلب تخصص دقيق ويستوجب تكثيف الأبحاث العلمية المتخصصة فى هذا المجال الدقيق لصالح المرضى.

    karem bdr
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اسرار نيوز .

    إرسال تعليق