"محور راكتا" شريان جديد يربط الإسكندرية بالبحيرة

"محور راكتا" شريان جديد يربط الإسكندرية بالبحيرة
    البحيرة : نورهان الريانى


    تزامنًا مع مشروعات شبكة الطرق التي تقوم بها الدولة، بتكليفات من الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، يأتي محور طريق راكتا من أهم الشرايين المرورية الجديدة، والذي يربط محافظتي الإسكندرية والبحيرة، وذلك انطلاقًا من جهود الدولة المبذولة للارتقاء بمشروعات البنية الأساسية في كافة المجالات وخاصة في مجال إنشاء الطرق.

    ويعتبر محور راكتا كطريق دولي يبدأ من أسفل كوبري العميا حتى عزبة الشيخ الكبرى بقرية الأمراء بنطاق مركز كفر الدوار، وينتهي بجوار كمين أبيس بالطريق الزراعي، بطول ٤.٥ كم، بامتداد ترعة راكتا، ومرورًا بعزبة أبو زيد بقرية دفشو.

    حيث يأتي الطريق كامتداد لمشروع إنشاء محور ميناء أبو قير، والذي يهدف لربط جميع الموانئ بالإسكندرية “الإسكندرية، الدخيلة، وأبو قير” بالطريق الدولي الساحلي، كما أن المحور الجديد سيخفف الضغط عن مناطق شرق الإسكندرية على رأسها المعمورة البلد وطوسون وأبو قير والمنتزه.

    ويضم مشروع محور أبو قير، عدد ٢ نفق عرض ٦ متر وارتفاع ٤ متر ومتوسط طول ٤٠ متر، وعدد ٨ كباري سطحية أعلى المصارف الرئيسية بطول المحور متوسط عرض ١٢ متر ومتوسط طول ٢٠ متر، وكذلك كوبري السكة الحديد أعلى طريق المعدية والسكة الحديد بطول ٢٩٠ متر، فضلاً عن كوبري راكتا أعلى مصرف العامية وترعة راكتا بطول ٤٤٠ متر.

    كما يربط محور راكتا "محور أبو قير" بالطريق الزراعي، وكذلك بـ"محور المحمودية الجديد" بمحافظة الإسكندرية؛ والذي يعد من أهم المشروعات القومية لحل الأزمة المرورية التي تعمل الدولة على حلها، والذي يُعرف بـ "مشروع تنمية المحمودية" أو "شريان الأمل"، ويتضمن إقامة محور مروري جديد يُضاهي كورنيش الإسكندرية بطول ٢١.١ كيلو متر، ويسع من ٦ إلى ٨ حارات مرورية في كل اتجاه، وذلك بردم وتغطية المجرى المائي لترعة المحمودية من خلال خطوط مواسير مدفونة ذات قطر كبير، وذلك بطول ٢٣ كم.

    ويبدأ مشروع محور المحمودية من الحدود الإدارية للإسكندرية بالكيلو ٥٦ "مخرج ترعة راكتا" شرقا وحتى المصب بمنطقة الدخيلة بالكيلو ٧٧.١ غربًا، ويخدم ٤ أحياء ذات كثافة سكانية عالية هي "شرق، وسط، غرب، والمنتزه أول"، فضلا عن توفير ٤٠ ألف فرصة عمل "مباشرة وغير مباشرة".

    وتهدف شبكة الطرق الجديدة، إلى خفض الكثافات المرورية، والحد من الحوادث، وكذلك خفض التكلفة المالية لنقل البضائع وسرعة النقل وخفض المسافات بين المناطق الصناعية والموانئ البحرية، وتوفير فرص عمل جديدة، فضلاً عن زيادة نسبة التصدير وتحقيق معدلات نمو، بالإضافة إلى تنشيط حركتي السياحة والتجارة.
    karem bdr
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اسرار نيوز .

    إرسال تعليق