رسالة وفاء لنقيب النقباء

رسالة وفاء لنقيب النقباء

     بقلم - إمام الشفى
     هو واحدا من مدرسة الأخلاق الحميدة والقيم النبيلة الذين يتقنون مهنتهم ويثبتون جدارتهم لدرجة الاحترافية وكرسوا جل وقتهم وجهدهم لخدمة العملية التعليمية فجسد أروع تقاليد مجتمعه بأفضل صور الريادة والقيادة النموذجية وأتقن مهنته لدرجة الاحترافية فأصبح مثالا للمعلم الناجح الطموح مؤكداعلى مهاراته وتفوقه عمليا وعلميا إنسانيا على المستويين التربوى والنقابى.
      هذا المربى الأبى الأصيل يشكل مثالا رفيعا بين أساتذة قطاع التعليم المخلصين المحبين لعملهم والذين يقومون بمسئولياتهم على أحسن وجه من قلب نابض بالأمل والعطاء للطالب قبل المعلم فقدم لمهنته الكثير والكثير خاصة على المستويات التربوية والعلمية والسلوكية واللغوية .. ومن خلال أدائه الحضارى وغاياته الإنسانية عمق روح المحبة والتسامح والود والوئام بين الجميع .. المهنى الاستثنائى الدءوب.


     وللإنصاف هو أستاذ التصوف المهنى المتفانى الذى يتمتع بمقاييس تربوية ميزته كثيرا عن أقرانه يده ممدوه مع كل جموع المعلمين لحل مشاكلهم وتحقيق المنفعة العامة لطلابنا.. فكلما جاء ذكر اسم النقيب السيد جودة رئيس اللجنة النقابية لمعلمى المحمودية والمدير العام بقطاع التعليم ورد على خاطري تذكرت الحديث الشريف أحب الناس إلى الله تعالى أنفعهم للناس وأحب الأعمال إلى الله تعالى سرور تدخله على مسلم أو تكشف عنه كربة أو تقضي عنه دينا أو تطرد عنه جوعا وما جاء في الأثر من ان لله عبادا اختصهم بقضاء حوائج الناس حببهم إلى الخير وحبب الخير إليهم هم الآمنون من عذاب الله يوم القيامة.


       والمربى الصادق الذى يجلس على مقعد نقيب المعلين بالمحمودية لأكثر من ست سنوات يبذل كل غال ونفيس حتى تبقى النقابة رقما كبيرا في المعادلة التعليمية وهي مدعوة الآن أكثر من ذي قبل لفتح أبواب التعاون مع جميع المؤسسات ولا نألوا جهدا في رفد خارطة التربية والتعليم في الوطن بكل مميز وفريد فى سبيل تقديم خدمة مهنية غير مألوفة لتنشئة طلابنا النشأة الصالحة ولنصع جيل مؤمن برسالته ومبدع في عمله و منتم لوطنه حتى يبقى معلمنا البحراوى رمزا للعطاء والتفاني والخدمة الوطنية.


      وبكلامه الطيب وأسلوبه العذب دائما يحث الجيل الصاعد من شباب المعلمين بضرورة الجد و الاجتهاد فإننا تنتظر منهم الكثير والكثير فهم حلمها الحاضر وحقيقة المستقبل حيث يعد ويتعهد بأن الننقابة ستبذل قصارى جهدها وستقف جنبا إلى جنب مع جميع المؤسسات التعليمية المختلفة لتوفير بيئة تعليمية تربوية مناسبة.

    بتحية عز وإكبار لصاحب القلب الأواه الذى صنع بمداد قلمه و قطرات عرقه تاريخ مهنى وإنسانى وأرسى بمروءته التربوية دعائم عمل نقابي ثرى يعكس تقدير الزملاء والذين منحوه ثقتهم .. فكل الشكر والتقدير للفيلسوف المستنير الأستاذ السيد جودة الذي خدم العملية التعليمية وبلده بكل إخلاص وكان نموذجا مشرفا لأحد رجالات العلم النبلاء.
    karem bdr
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اسرار نيوز .

    إرسال تعليق