ولد الهدي ٢٢... انصاف الخصم .. بقلم المستشار عادل رفاعي

 ولد الهدي ٢٢... انصاف الخصم .. بقلم المستشار عادل رفاعي

    كانت الدنيا قبل محمد صلي الله عليه وسلم ليلا
    موصول الظلام بالازل مبسوط الهول علي الارض ومن حقبه الي حقبه كانت تضئ سماءه الداجيه ومضات من عقل الانسان واشعه من وحي الله حتي اذا خبا نور العقل وخفت صوت الوحي بالماديه المطلقه اطبق الظلام في كل سماء وغشى الضلال علي كل ارض وسارت قافله الحياه غويه تخبط في مجاهل البيد يسوقها من الشرق الفرس ويقودها من الغرب الروم ولم تكن الروم في القرنين السادس والسابع الا دوله منحله الح عليها سرف الغني وترف العيش وفساد العقيده وتباين المذاهب وآل امر دينها في بيزنطه الي خلاف مستحكم في طبيعه الاله وصفاته وآل. امر دنياها في روما الي استغراق في شهوات الحس ونزوات النفس حتي ذاق الناس مذله الرق وانحدر السيد والمسود الي هوة لا قرار لها الا العدم كذلك لم تكن الفرس في ذلك العصر نفسه الا حطام دوله وغثاء جيل منيت بما منيت به الروم من تحلل العقيده وتعفن الاخلاق وسطوة الشهوات وتفاوت الطبقات وطغيان الملوك وبطلان الدين واربت عليها بنشوء المذاهب المعوجه فمن رموز مهدت للماجوسيه الحمقاء الي رموز قدمت العدميه تارة والوجوديه تارة اخري علي هذه الحال الاليم والقياده المضله كانت قافله الحياه تسري في ظلام مخيم علي الكون كله في التهاويل التي تفزع كل نفس والعراقيل التي تصدم كل قدم والشياطين التي توسوس هنا بالفتنه وتغري هناك بالاثم وتعبث هنالك في الدين وما كان الله ليكل ركب الخليقه الي نفسه فيعمه في هذا التيه لذلك اذن لهذا الليل ان يصبح وشاء وهو الخبير العليم ان يكون اسفار صبحه من غار حراء
    فانبلج نور محمد صلي الله عليه وسلم
    بين ايدينا اليوم قصه من غرائب ما تناوله الوحي الالهي فنحن امام رجل ميت الضمير ينتمي للاسلام دون ان يشرب حبه او يحترم حدوده يدعي طعمه طوعت له نفسه ارتكاب جريمه سرقه لدرع واخفاء لاثارها ذهب بالمسروق الي جاره اليهودي واخفاه عنده وجاء قصاصوا الاثر فقطعوا ان التهمه محصوره بين بيتين وبالتقصي استخرجوا الدرع من حديقه بيت اليهودي الذي ادعي ان طعمه هو الذي اودعها عنده الا ان الاخير انكر وزعم ان اليهودي هو السارق وظاهره قومه فدافعوا عنه والصقوا الجريمه باليهودي كذبا وزورا فهو منها براء وحسب النبي صلي الله عليه وسلم ان ادعاء طعمه صحيح الا ان الوحي الاعلي تدارك الامر فنزل ليقول ( انا انزلنا الكتاب اليك بالحق لتحكم بين الناس بما اراك الله ولا تكن للخائنين خصيما واستغفر الله ان الله كان غفورا رحيما) ثم منع النبي ان يكون مدافعا عن الخونه فيقول له (فلولا فضل الله عليك ورحمته لهمت طائفه منهم ان يضلوك وما يضلون الا انفسهم وما يضرونك من شئ وانزل الله عليك الكتاب والحكمه وعلمك ما لم تكن تعلم ) ثم قال معلقا علي احداث القصه نفسها( ومن يكسب خطيئه او اثما ثم يرم به بريئا فقد احتمل بهتانا واثما مبينا ) وعرض التوبه علي الخاطئ قائلا (ومن يعمل سوءا او يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما ) وفي تآمر اهل المجرم علي طمس الحقيقه وتضليل العداله يقول (لا خير في كثير من نجواههم الا من امر بصدقه او معروف او اصلاح بين الناس )ويقول (ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدي ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولي ونصله جهنم وساءت مصيرا) ذلك كله لاحقاق الحق وابطال الباطل وانصاف رجل من الخصوم واثبات برائته من تهمه تساندت الادله مجتمعه علي الصاقها به الا ما اعدل الله رب العالمين وما اعظم نبيه الذي قضي بلا ارتياب فكانما جاء الخصوم من السماء قضاء منصف بلا ضغن ولا بغضاء فاللهم صلي علي نبينا محمد خير مولود واحسن موجود صاحب الشرع المحمود والحوض المورود واللواء المعقود الذي سلم عليه الحجر وحن اليه الشجر وانشق له القمر والذي كشف به الهم ورفع به الغم الشفيع في اليوم المشهود صلاه تشرح بها صدورنا وتيسر بها امورنا وتكفنا ما اهمنا وتدفع بها عنا كل مكروه وسوء وعل آله الطيبين الطاهرين وعل زوجاته امهات المؤمنين وعلي اصحابه الغر الميامين

    karem bdr
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اسرار نيوز .

    إرسال تعليق