سفيرة الإنسانية .. صفاء عرابى : شمعة على دروب الأمل

سفيرة الإنسانية .. صفاء عرابى :  شمعة على دروب الأمل

    بقلم - إمام الشفى الصدفة وحدها شاءت ان اقترب من ثروة إنسانية لم أعرف لها مثيلا من قبل وقيمة بحثية بديعة ونموذجا نادرا للمرأة المصرية الطموحة الناجحة التى نحتت فى الصخر لتزرع فسائل الأمل أمام زهورنا الذين هم مستقبل وطننا قاصدا بابها على استحياء فرأيت سيدة تزرع الخير فى جنبات محافظتنا .. أدركت ذلك وأنا فى معية الباحثة والاكاديمية الأستاذة الاستثنائية صفاء عرابى مدير عام الإدارة العامة للعلاقات العامة والاتصال بمديرية التضامن الإجتماعى بالبحيرة فوجدنا نفسا عامرة بالعطاء وقلبا حنونا عطوفا على الجميع وعرفنا هذه السيدة التى أضاءت ظلمة حياة كثيرين فرأيناها لليتيم أما وللثكلى مواسية وللأرملة أختا وللجائع رغيفا. إنها حقا إمراة بألف رجل نعم لا تتعجب من هذا إنها إمراة لوزنت بألف رجل لوزنتهم .. بل إنها إمرأة لا يقارن بها الرجال ولو كان لنا مثلها رجال لكان النصر حليفنا فى دروب حياتنا.. ولست أجنح إلى المبالغة إذا ماقلت أنها سيدة من طراز نادر وفريد ومؤثرة تنتمى إلى الجيل الموسوعى ولديها إلمام بالمعارف على مختلف ألوانها وتمتلك قدرات خارقة عرفت عنها الكفاءة العالية والخلق الطيب فهى صوفية زاهدة لا تتكالب على المناصب ولا تجرى وراء موقع رغم ان مناصب عديدة جاءتها تتهادى بقوة مسرعة وهى قابعة مستكينة مؤمنة تعمل بقول الشاعر حسيب غباشى : ليس حظ المرء مال .. أو صعود لمحال جنة خير وأبقى .. إنما الدنيا زوال. فالذين يتابعون أداء الباحثة الأبية .. صفاء عرابى يلمسون قدرتها المهنية الفائقة .. فقد أمضت أحلى سنوات عمرها فى هذا الموقع الوثير وكانت طيلة خدمتها متفانية فى عملها وأثبتت جدراتها وإخلاصها فى عملها لتحقيق كيان مستقل حتى أصبحت نبراسا فى الصوفية الوظيفية كما انها أثبتت مهارتها وتفوقها عمليا وعلميا وإنسانيا وكانت ومازالت مصدر اعتزاز لأساتذتها وتلاميذها وكل من اقترب منها. وهذه الخامة البديعة التى تتحلى بالصبر والعزيمة وقوة الدافع والإرادة والثبات النفسى لا تبخل بعملها وطراة تجاربها على المواطنين وخاصة كبار السن وتقدم لهم النور والتنوير فى أوقات الضباب والعتمة وتفجر طاقات الأمل أمام براعمنا البراعم البريئة وتفتح لهم أبواب الرحمة فى هجير الدنيا وتضئ بغزيز علمها وحكمتها ظلمات القلوب المعذبة ولا تتوقف عن تسيير مصالحهم حتى تتلمس حياة تليق بهم كما أنها بعزيمتها المطلقة وبأفكارها المبتكرة تضع احتياجات المستضعفين والبسطاء أمام أم أعينيها حتى يعيش الجميع على أرض البحيرة فى عزة وكرامة ولا يضيعوا فى بئر سحيقة. انها حقا نموذجا فذا طموحاتها ليس لها حدود أثبتت تفوقا لا نظير له فى كل الأمور التى اسندت اليها فهى صاحبة فكر ونظرية ومبادئ عليا تنطق الحق والصدق على لسانها دائما إذا وعدت اوفت .. ليت جميع المسئولين يحذون حذوها .. ولو استطعنا استنساخ مائة نسخة فى وفاء وعطاء هذه السيدة لتبدلت أحوالنا من الضد إلى النقيض فى معظم مؤسساتنا.. بارك الله فى أمثالها اللائى يرصعن فى سماء الوطن نجوما لا تخبو وشمسا لا تغيب.
    karem bdr
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اسرار نيوز .

    إرسال تعليق