المعمارية منال عبدالمنعم نموذج فريد فى فن العمارة

المعمارية  منال عبدالمنعم نموذج فريد فى فن العمارة

    بقلم - إمام الشفى

    تعتبر المهندسة منال عبدالمنعم مدير عام التخططيط العمرانى المنسق العام لقانون التصالح بمحافظة البحيرة التى تمتع بسيرة ذاتية بديعة من أبرز أبناء جيلها من المهندسات والمهندسين فى رسم وتصميمات وخرائط ودراسات ومخططات عمرانية من خلال إبداعاتها المتنوعة ومشروعاتها الهندسية النادرة التى أهلتها لتكون بلا منازع فى مقدمة الصفوف وتشغل بال كل المهتمين والمعنيين بهذا المجال والتخصص الحيوى وتحتل مكانة مرموقة ومتميزة ببراعتها وقدرتها المتفردة حيث تميزت المهندسة منال بخيال مهنى واسع ومثالية هندسية واضحة فى بداية حياتها العملية هو أهم ما يميز أعمالها
    إبداعاتها وتصاميمها إذ أنجزت العديد من الأعمال والمشروعات الابتكارية بتفنن بارع وطابع هندسى غير تقليدى بآفاق جديدة الأمر الذى أوصلها بجدارة لأن تحدث ثورة كبيرة فى عالم التخطيط العمرانى فى وقت وجيز جدا وقفزت قفزة معمارية لا نظير لها.

    وأعتقد اعتقادا جازما أن المعمارية المصرية المهندسة منال عبدالمنعم سعت بدأب شيديد نحو طريق النجاح وقهرت المستحيل كما واجهت ظروف صعبة بمزيد من التحدى .. هذا النموذج الصارخ فى مواجهة التحديات وتحقيق النجاح وسط أجواء بالغة الصعوبة والقسوة رأيناه فى رحلة حياة المهندسة منال عبدالمنعم فهى بحق مثال حى لمن يريد النجاح.
    فالمهندسة البحراوية الطموحة منال عبدالمنعم بعد تخرجها من كلية الهندسة راحت تقتحم مجالات العمل فى مجال تخصصها لتلتحق بوظائف متعددة فى دأب لا يعرف الكلل ولا الملل بل جهد ومثابرة وعرق يقطر من الجباه على مدار سنوات امتدت منذ ذلك الوقت وحتى اليوم.
    ومن وظائف هنا وهناك اختارت المهندسة "منال" أن تصقل موهبتها عبر سنوات من اكتساب طراوة الخبرات والانخراط فى أتون المجتمع والسعى وراء اكتساب العلم فى رغبة أكيدة لبلوغ المرامى والأهداف التى وضعتها لنفسها لتشكل نموذجا فريدا فى الحرص على التطور والتأهل للالتحاق بركب التقدم.
    اختارت المهندسة منال عبدالمنعم مجال الهندسة المعمارية فأبدعت فى الإخلاص والعطاء وراحت تصعد نحو سلم والمجد بخطوات متسارعة ولكنها واثقة وثابتة حتى أضحت فى موقعها الوثير اكتسبت سمعة طيبة وباتت مقصد العديد من القطاعات المتخصصة التى وجدت فيما تقدمه المهندسة "منال" مثالا يحتذى على جميع المستويات خاصة من الناحية المهنية والعلمية والإنسانية وأسلوبها السهل المبسط وحسن أدائها.
    السنوات التى قضتها المهندسة منال فى موقعها كمدير عام التخطيط بعاصمة مصر الزراعية "البحيرة" كافية وكفيلة للحكم على مسيرتها الناجحة ورغم ما حققته وأحرزته من نجاحات متعددة فى جميع المواقع التى تولتها من قبل لا تتوقف عن تسيير مصالح المحافظة بصدق النبلاء وشهامة الفرسان.
    karem bdr
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اسرار نيوز .

    إرسال تعليق