عينة الـ "DNA" الثانية تثبت أن الجثة المتحفظ عليها بمشرحة الإسعاف هى لجثمان الشهيد شادى زعمار

  عينة الـ "DNA" الثانية تثبت أن الجثة  المتحفظ عليها بمشرحة الإسعاف هى لجثمان الشهيد شادى زعمار

    حالة من الترقب يعيشها أهالي قرية النجيلة التابعة لمركز كوم حمادة بمحافظة البحيرة، عقب التعرف على جثة شادي عبد الله زغمار، الذي لقي مصرعه غرقًا بشاطئ النخيل في شهر يوليو الماضى، وذلك بعد فشل العثور على جثته، وذلك بعد مطابقة نتيجة تحليل الـ"DNA" للعينة الثانية من الجثة المتحفظ عليها بمشرحة الإسعاف. 

     وكان الآلاف من أهالي قرية النجيلة والقرى المجاورة، قاموا بأداء صلاة الغائب على شادي،17 عامًا، في مسقط رأسه بقرية النجيلة في شهر أغسطس الماضي، عقب صلاة المغرب بعد تعذر العثور على جثمانه. 

    وكان 12 شخصًا لقوا مصرعهم غرقًا، فجر يوم 10 يوليو الماضي، بشاطئ النخيل بحي العجمي، بعد تسللهم إلى الشاطئ فجرا بالمخالفة لقرارات مجلس الوزراء في إطار الإجراءات التي اتخذتها الدولة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

    karem bdr
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اسرار نيوز .

    إرسال تعليق