أم ننتظر حتى ينطق الحجر

أم ننتظر حتى ينطق الحجر

     

    ما عدنا ننام بعدك ياعمر

    العدل غاب

    والظلم بعدك ينتشر

    كأننا فى غابة

    والأرض ما فيها بشر

    كنت تنام فى البيداء

    وحول الناس

    وأمام البيت

    وتحت الشجر

    كنت تمشى وحدك

    فى كل مكان

    فى ليل فى نهار

    وأنت لا تخشى القدر

    ياسيدى الإمام عمر

    نحن فى خطر

    أضحت بلادنا يهودا

    فى علن وليس سر

    ما عندنا شئ يسر

    ما عدنا نملك رأى حر

    ما عندنا ظلم وقهر

    وقتل وسجن

    وكر وفر

    ما عندنا حروب وهروب

    وفتن وغدر

    واحتلال وضلال

    ودمار  وشر

    يا سيدى الإمام عمر

    أخبر بلال

    أن يؤذن لصلاة الفجر

    وقدم أبا بكر ليصلى

    عسى أن يأتى خير

    ولا تخبر عثمان أن تأتى القوافل

    فسوف يأخذها الغير

    فاللصوص والصعاليك والمماليك

    تنتظر خلف الممر

    يتقاسمون أرزاقنا فى كل مرة

    ولن يتركوها لنا تمر

    ولا تخبر علي بأننا ضعاف

    أو نخاف

    وأن أصحاب عمرو بن ود

    واليهودى

    والمجوسي

    قالوا لن نفر

    وأن المشركين سبوا ديننا ونبينا

    وقالوا لنا بصوت عالى سنستمر

    ولا تخبر حمزة بأن المسجد الحرام أغلق

    وأن آل سلول حولوا قبلتهم

    إلى عباد البقر

    ولا تخبر أسامة ابن زيد

    بأن مسيلمة الكذاب يمشى مطمئنا

    فلن يصدق الخبر

    ولا تخبر عمار وآل ياسر بأن

    دموعنا تنهمر

    ولا تخبر خالد

    بأن السيف قد انكسر

    ولا تحكى حالنا لابن مسعود

    وابن عباس

    وأبو أيوب

    وأبى ذر

    ولا تحكى للأنصار

    ولا من هجر

    ولا تحكى للنساء والأطفال

    فالوضع فينا لا يغتفر

    ولا تحكى لخباب وخبيب

    ولا أنس

    ولا مصعب

    فالوضع فينا يحتقر

    ولا تخبر آل البيت

    بأننا ليس لنا أثر

    ولا تحكى لمعاذ

    ولا لابن عوف

    وأبو هريرة

    أن جهودهم صارت هدر

    ولا توصى لصلاح من بعدك أن يعود

    فالعرب صار منهم يهود

    والأمر ليس مستتر

    يا سيدى الإمام عمر

    ماذا يقول عنا سيد البشر

    هل مات فينا العدل أو انتحر

    يا سيدى الإمام عمر

    هل نحن قادرون أن ننتصر

    أم ننتظر حتى ينطق الحجر

    أخبر رسول الله 

    أننا نعتذر 

      ... كلمات خالدعبد الله

    karem bdr
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع اسرار نيوز .

    إرسال تعليق