راحلٌ دون رحيل . بقلم رحيق خالد

طرقت أبواب القلوب بإبتسامتك . شددت على يد أحداً حتي تجاوز كل الصعاب . ربطت علي يد أحد عندما كان حطاماً حتي صار نجماً في السماء. كنت مصدر طمأنينة عندما كان التوتر قاتلاً . لك مكانة خاصة في قلوبهم . تماثلت أنك علي مايرام وأنت حطاماً فقط من أجل ألا تُؤلم أحبتك . كنت رفيقاً و صديقاً و داعماً . كنت شعاع من الأمل في وسط ظلام من اليأس . كسرت كل القيود وحلقت بعيداً نحو هدفك. كنت بجوار من يحتاج إليك دون طلب . هكذا وإن رحلت يا صديق سوف تبقي .فاترك بصمتك قبل رحيلك و أجعل القلوب تسعد بتذكُرك . فالأجساد للفناء والأرواح للخلود .خلد روحك قدر المستطاع فليس كل من راحل راحلٌ وليس كل موجود باقياً وليس كل القلوب سواء.

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

برقية تهنئة للأستاذ محمد والأستاذة مريم بمناسبة الخطوبة السعيدة.

مباحث البحيرة تكثف جهودها لكشف لغز العثور علي جثة فتاة بعيادة عيون في كفر الدوار

جريمه قتل داخل سفير مول بكفر الدوار في عياده الرمد