رسول الإنسانية ... محمد واحة الحب الغَنَّاء .. بقلم المستشار : عادل رفاعي



وقفنا في المقال السابق عند من يدخلون الجنة بغير حساب ولا سابقة عذاب بشفاعة الحبيب صلي الله عليه وسلم وما أن التقاني صديقي أستاذ الجامعة حتي ذكّرني بأنه فاتنا في المقال السابق أن نَصِف هؤلاء الذين يدخلون الجنة بغير مناقشة حساب فذكرت حديث الرسول صلي الله عليه وسلم الذي وصفهم بأنهم الذين لا يكتوون ولا يسترقون ولا يتطيرون وعلي ربهم يتوكلون (رواه مسلم 273 ) فسألني عما ورد بحديث النبي صلي الله عليه وسلم عن حثيات الرب جل جلاله فرددت بما رواه معمر عن قتادة عن النضر بن أنس عن أنس قال

 قال رسول الله صلي الله عليه وسلم إن الله وعدني أن يدخل من أمتي ثلاثمائة ألف فقال أبو بكر زدنا يارسول الله قال وهكذا وجمع بين يديه فقال زدنا يارسول الله قال وهكذا فقال عمر حسبك يا أبا بكر فقال أبو بكر دعني وما عليك أن يدخلنا الجنة كلنا !! فقال عمر إن شاء أدخل خلقه بكف واحد  فقال النبي صلى الله عليه وسلم صدق عمر (رواه أحمد رقم 12631)وعبد الرزاق رقم 20656)

فبادرني صديقي متسائلا عن النوع السادس من الشفاعة فقلت له شفاعته صلي الله عليه وسلم في تخفيف العذاب عمن يستحقه كشفاعته في عمه أبي طالب وقد ذكر القرطبي في التذكرة قوله تعالي ( فماتنفعهم شفاعه الشافعين )

قيل لا تنفعه في الخروج من النار كما تنفع عصاة الموحدين الذين يخرجون منها ويدخلون الجنة وما كان أغناك يا أبا طالب لو مت علي التوحيد وشهدت أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله لكنهم شياطين الإنس الذين حالوا بينك وبين الايمان ولقد أورد ابن الجوزي في كتاب بستان الواعظين ورياض السابقبن أنه ذكر في بعض الأخبار أن الله تبارك وتعالي يقول في بعض كتبه المنزله علي أنبيائه ياعبدي ماالذي زهدك فيّ ؟ ورغبك في غيري؟ 

عبدي أنا أتقرب إليك وتهرب عني ؟و  أطلبك وتفر مني ؟عبدي بسطت لك غرور الدنيا فاشتغلت بها عني وآثرتها علي و 

زهدت في سعة رحمتي أهكذا يفعل المطيعون بأربابهم المحسنين إليهم ؟! 

عبدي من الذي سترك وكلأك و وقاك هل كانت لك شركة في نفسك معي ؟ هل كانت لك قوة بنفسك علي ؟

عبدي ما الذي قصرك عن عبادتي ؟ ما الذي زهدك عن طاعتي؟ 

أين أنت من هادم اللذات ؟ أين كنت من نواح الآباء والأمهات ؟ أين أنت من الفرق بين البنين والبنات ؟

أين أنت ممن لا يستاذن علي أصحاب القصور ولا يستأمر أرباب الدور ؟ أين أنت من قاصم الجبارين الموكل بأرواح المخلوقين ؟ عبدي أليس قد اضمحلت آثار الماضين ودرست معالم السابقين واتبع آثارهم الباقون ؟ من الذي يقوم بخلود الدهر غيري ومن الذي ينفع دوام الأبد غيري ؟ عجزت عن الخلود الجبال الراسيات و الأطواد العاليات والبحار الطاميات انا الذي تفردت بالبقاء وحكمت علي عبادي بالفناء أنا الله لا إله إلا انا لا شريك معي في ملكي ولا نظير لي في حكمي ولا ضد لي في سلطاني فما أحسن حال من ذكر الموت فعمل لخلاصه قبل الفوت و أشغل نفسه بخدمة مولاه وقدم من دنياه لأخراه ورغب في دار لايزول نعيمها ولا يهان كريمها فاللهم عافنا من يوم هتك الأستار يوم تسعر النار ليفوز الأبرار ويندم الفجار ويعرض العباد علي الواحد القهار فسألني صديقي عن النوع السابع من الشفاعة وهو شفاعته صلي الله عليه وسلم في استفتاح باب الجنة فهو القائل أنا أول الناس يشفع في الجنة وأنا أكثر الأنبياء تبعا وفي الغد إن شاء الله نعود إلي النبي الأكرم ونعود إلي الجنة وهو يقود جموع الموحدين إلي الدرجات العلا منها

 فاللهم صل على الحبيب الذى ترجى شفاعته لكل هول من الأهوال مقتحم من دعا الى الله فالمستمسكون به مستمسكون بحبل غير منفصم

 اللهم صل على من فاق النبين فى خَلق وفى خُلق ولم يدانوه فى علم ولا كرم أذكى صلاة و أنماها و أشرفها فمحمد أشرف الأعراب والعجم ومحمد خير من يمشى على قدم وهو تاج رسل الله قاطبة محمد صادق الأقوال والقلم فهو ثابت الميثاق حافظه وهو طيب الاخلاق والشيم وهو خير خلق الله من مضر وهو خير رسل الله وهو يوم بعث الناس شافعنا وهو صاحب الحوض المورود واللواء المعقود وشفيع الشفعاء وصاحب المقام المحمود و الحُجة والسلطان والعلامة والبرهان الخاتم الحاتم أحسن الأنبياء خلقا الكريم الاكرم القوى الصادق المصدوق الولى المولى وعلى آله الطيبين وعلى زوجاته أمهات المؤمنين وعلى أصحابه الغر الميامين ومن والاه إلي يوم الدين صلاة تملأ خزائنك نورا وتكون لنا وللمؤمنين فرجا وفرحا وسرورا .

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

برقية تهنئة للأستاذ محمد والأستاذة مريم بمناسبة الخطوبة السعيدة.

مباحث البحيرة تكثف جهودها لكشف لغز العثور علي جثة فتاة بعيادة عيون في كفر الدوار

جريمه قتل داخل سفير مول بكفر الدوار في عياده الرمد